رسائل مهمة لاجتماع المجلس الوزاري الخليجي

  • 8 يوليو 2007

عقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، دورته الثالثة بعد المائة، في مدينة جدة، برئاسة وزير الخارجية السعودي رئيس الدورة الحالية للمجلس، الأمير سعود الفيصل، وقد ناقش الاجتماع جملة من القضايا المهمة.

ومما لا شك فيه أن ما دار في هذا الاجتماع، وما تمخض عنه من قرارات وتوصيات قد بعث برسائل عدة مهمة: أولها، أن "مجلس التعاون" يسير بوتيرة ثابتة ومتقدمة، ما يدحض قول بعضهم من أن المجلس يتراجع خلال المرحلة الحالية، ذلك أن انتظام اجتماعات المجلس يعد مؤشرا مهما على طابع المؤسسية الذي يتسم به هيكل المجلس وآليات عمله. ثانيها، أن المجلس يحاول جاهدا تذليل ما يواجه مسيرته من عقبات وإشكاليات، وهو ما يعكس إصرار المجلس على المضي في سبيل تحقيق الأهداف التي تأسس من أجلها، حيث إن الاجتماع بحث في جملة من القضايا المهمة، كما استعرض المجلس مسار التنسيق والتعاون الأمني بين الدول الأعضاء خاصة في ما يتعلق بتسهيل تنقل المواطنين بين الدول الأعضاء بالبطاقة الشخصية. ثالثها، التفاعل الوثيق بين المجلس وقضايا المنطقة، التي تشهد خلال المرحلة الحالية جملة من التطورات المصيرية. حيث إن الاجتماع تناول أهم القضايا المطروحة، حاليا، على أجندة العمل الإقليمي، وأهمها ما يدور في الأراضي الفلسطينية بعد التطورات الأخيرة التي شهدها قطاع غزة، وما تشهده الساحة اللبنانية من تطورات متلاحقة، وما يدور من تطورات مهمة في الساحة العراقية خلال المرحلة الحالية، فضلا عن التطورات المفصلية التي تمر بها أزمة "البرنامج النووي الإيراني" خلال المرحلة الراهنة. رابعها، المواقف الصريحة التي عبر عنها الاجتماع دون مواربة، وفي هذا السياق، فقد طالب الوزراء بـ "عودة الأوضاع في قطاع غزة إلى ما كانت عليه قبل الأحداث الأخيرة". ودعوا جميع الأطراف الفلسطينية إلى العودة إلى الحوار والتفاهم لحل خلافاتها وإلى احترام الشرعية الوطنية الفلسطينية. وفي الشأن اللبناني، دعا البيان جميع القوى السياسية اللبنانية إلى العودة إلى طاولة الحوار الوطني، والعمل على ما يجمع اللبنانيين ومعالجة الأزمة السياسية الراهنة. وبالنسبة إلى العراق، دعا البيان الختامي للاجتماع الدول المجاورة للعراق إلى القيام بدور فاعل لمساعدته على تعزيز الأمن والاستقرار وعدم التدخل بشؤونه الداخلية والتصدي للإرهاب ووقف أعمال العنف. وفي ما يخص أزمة "البرنامج النووي الإيراني"، جدد المجلس دعوته إلى ضرورة التوصل إلى حل سلمي لهذه الأزمة. وأكد ضرورة مطالبة إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات