الطاقة النووية العربية خيار حيوي للمستقبل

  • 29 أبريل 2007

أكدت القمة العربية الأخيرة في الرياض خيار الطاقة النووية السلمية في العالم العربي، واتفق وزراء الكهرباء العرب، مؤخرا، على تشكيل مجموعة عمل للتعامل مع التوجه الذي عبرت عنه القمة ووضعه موضع التنفيذ، إضافة إلى ذلك، فإن البرلمان العربي الانتقالي دعا إلى برنامج عربي جماعي لاستخدامات الطاقة النووية السلمية. هذا كله يعني أن ثمة إدراكا عربيا لأهمية الطاقة النووية وضرورة الاستثمار فيها، باعتبارها طاقة المستقبل التي يجب الاهتمام بها والنظر إليها على أنها خيار حيوي ورئيسي يندرج ضمن خطط التنمية المستقبلية.

وعلى الرغم من أن طرق باب الطاقة النووية السلمية في العالم العربي، وإحياء بعض المشروعات في هذا الشأن، قد استهلا أو استؤنفا بشكل أساسي على خلفية اعتبارات سياسية في المقام الأول، فإن هذا الباب قد غدا مدخلا أساسيا لا بد من السير فيه انطلاقا من اعتبارات ذاتية تتعلق باحتياجات التنمية العربية على المديين المتوسط والطويل، ومن المهم فك الارتباط بينه وبين تطورات موضوعات تبدو للكثيرين ذات صلة مثل ملف إيران النووي، بحيث يمضي العرب في الاستثمار في مجال الطاقة النووية تأسيسا على عوامل موضوعية تتصل بحاجتهم الحقيقية والملحة إلى هذه الطاقة، التي تعد طاقة المستقبل التي تتسابق دول العالم المختلفة للحصول عليها وتطويرها.

وعلى الرغم من أن وجود النفط في العالم العربي قد يدفع البعض إلى التساؤل عن حاجة العرب إلى دخول مجال الطاقة النووية، فإن هناك العديد من الأسباب التي تدفع بقوة إلى المضي قدما في الخيار النووي السلمي على المستوى العربي، أولها أن مصدر الطاقة الرئيسي في العالم العربي، وهو النفط، هو مصدر ناضب، وبالتالي لا بد من الاستعداد المبكر لهذه المرحلة حتى يمكن حماية كل مظاهر التنمية التي قامت على النفط باعتباره مصدرا للطاقة والدخل. ثانيها أن المنطقة العربية من أكثر مناطق العالم معاناة في مجال المياه، ولهذا فإنها تشهد أكبر طاقة تحلية مياه مالحة في العالم، ولا شك في أن هذا يحتاج إلى مصادر طاقة لا بد من تنويع مصادر الحصول عليها وعدم الارتهان لمصدر واحد في سلعة استراتيجية تتعلق بحياة المجتمعات واستمرارها مثل المياه، وهنا تبرز أهمية الطاقة النووية. السبب الثالث هو أن السكان العرب يتزايدون بشكل كبير، كما أن معدلات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ترتفع باستمرار، وهذا يمثل ضغطا قويا على مصادر الطاقة الحالية، وبالتالي يستدعي البحث عن مصادر أخرى منها الطاقة النووية التي أصبحت خيارا عالميا لمواجهة أزمة الطاقة، وتلبية الاحتياجات المتزايدة إليها.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات