آليـات الحرب الناجحة ضد الإرهـاب

  • 10 يوليو 2007

حذر وزير الأمن البريطاني الجديد، السير آلان وست، في مقابلة صحفية مؤخرا، من أن معركة البلاد مع المخاطر الإرهابية التي تهددها قد تستمر نحو 15 عاما. في وقت دعا فيه رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون، إلى تعاون دولي أكبر في مجال تبادل المعلومات عن الإرهابيين، ولا شك في أن هذا المدى الزمني الطويل الذي حدده آلان وست للقضاء على الإرهاب، ينطوي ضمنيا على الاعتراف بأن ما حققته الحرب الحالية ضد الإرهاب كان قليلا، على الرغم من مرور نحو 6 أعوام على تدشين هذه الحرب، وهو ما تؤكده الحقائق القائمة بالفعل على الأرض وتقارير عدة صدرت عن جهات ومؤسسات دولية ذات صدقية وحرفية عاليتين، ونشير في هذا السياق إلى التقرير الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية، مؤخرا، بشأن الإرهاب عام 2006، والذي يصدر عن "المركز القومي لمكافحة الإرهاب"، حيث أكد هذا التقرير تصاعد خطر الإرهاب في مناطق عديدة من العالم، وارتفاع ضحايا العمليات الإرهابية خلال العام المذكور بنسبة 40% مقارنة بعام 2005، فبلغ عدد القتلى نحو 20498، بينما ارتفع عدد العمليات الإرهابية نفسها بنسبة 28% ليصل إلى 14338، وفي السياق نفسه، فقد خلصت وثيقة استخبارية بريطانية إلى أن عدد خلايا تنظيم "القاعدة" تضاعف في بريطانيا العام الماضي، وأحصت 219 "بؤرة نشاط إرهابي".

وعلى أي الأحوال، فإنه إذا كان من المسلم به أن خطر الإرهاب قد تصاعد، بشكل أكبر مما كانت عليه الحال في الماضي، فإن المهم هو البحث في سبب هذا التصاعد على الرغم من الحرب الضروس التي تشن ضد الإرهابيين في مناطق مختلفة من العالم. في هذا السياق، يمكن القول إن هذا التصاعد تكمن وراءه أسباب عدة أساسية، يأتي على رأسها عدم وجود تعريف محدد لمفهوم الإرهاب، ومن ثم فإن هذه الحرب قد خلطت في أحيان كثيرة بين الإرهاب والمقاومة المشروعة، كما أن هذه الحرب قد انصبت فقط على الشق الأمني، ولم تلتفت الحرب ضد الإرهاب إلى أهمية معالجة جملة الصراعات القائمة في أكثر من بؤرة ملتهبة في العالم، خاصة منطقة الشرق الأوسط، حيث إن هذه الصراعات تغذي الفكر المتطرف.

إن حربا فاعلة ضد الإرهاب لا بد أن تنطلق من مفهوم محدد لهذا الإرهاب، واعتمادا على آليات شاملة لا تنصب فقط على الشق الأمني، وإنما لا بد أن تأخذ في الاعتبار الشق الخاص بحرب الأفكار، الذي تجيد توظيفه الجماعات المتطرفة، كما أنه من الخطأ الجسيم إلصاق الإرهاب بدين معين. وفي سياق مواز للحرب ضد الإرهاب، لا بد من معالجة الصراعات والمشكلات التي توجد البيئة المناسبة لانتشار أفكار التطرف.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات