مركز الإمارات للدراسات ينظم محاضرة بعنوان “مفهوم المواطنة في العالم العربي”

  • 18 نوفمبر 2011

نظم “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” محاضرة بعنوان “مفهوم المواطنة في العالم العربي” قدمها الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة . وأكد الدكتور حسن نافعة خلال المحاضرة التي ألقاها أمس الأول في المركز أن مفهوم المواطنة يقوم على مبدأين أساسيين هما الحرية والمساواة انطلاقاً من أن البشر يولدون أحراراً ولا توجد قيود على الحرية إلا بما يتعارض مع الحريات الأخرى للآخرين وللمجتمع، مشيداً بالحريات الفكرية والانفتاح الثقافي الذي تتسم به دولة الإمارات العربية المتحدة و”مركز الإمارات للدراسات” في مناقشة القضايا الفكرية والسياسية المثيرة للجدل دونما توجس أو حساسية.

وقال إن المساواة القانونية تتمثل في عدم التمييز بين الناس أمام القانون على أساس العرق أو الجنس أو اللون أو الدين وغير ذلك، مستعرضاً تطور مفهوم المواطنة منذ ظهور هذا المفهوم بصيغته البدائية في العصر اليوناني القديم مروراً بالثورة الفرنسية وعهد النهضة الصناعية في أوروبا في القرنين ال 17 و،18 حيث نشأ في سياق الحضارة الغربية التي أفرزت نظماً سياسية ديمقراطية تقوم على أساس هذا المفهوم وما نجم عن الحربين العالميتين الأولى والثانية من بلورة أكثر له حتى توج في صيغته النهائية في “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان” عام 1948 وتبنته معظم دول العالم.

وأشار إلى أن عدداً قليلاً من الدول العربية وقع الاتفاقيات والبروتوكولات الخاصة بحقوق الإنسان، منتقداً بعض الانتهاكات الجارية اليوم ضد حقوق الإنسان والمواطنين في عدد من الدول العربية خاصة ما يحدث في كل من سوريا واليمن، منبها إلى أن “إسرائيل” تسعى إلى استغلال حالة عدم الاستقرار التي تعانيها بعض الدول العربية خلال المرحلة الحالية لتنفيذ مخطط تقسيم البلدان العربية وتفتيتها إلى أجزاء أكثر مستغلة التنوع العرقي والديني والمذهبي في هذه البلدان لإنشاء دويلات تخدم استراتيجيتها على المديين القريب والبعيد.

وأوضح مفهوم المواطنة في الفكر العربي وفي الحضارة الإسلامية وحجم التطابق والاختلاف وقارن المفهوم من حيث الشكل أو المضمون مع مفهوم المواطنة في الفكر والحضارة الغربيين.

 يذكر أن الدكتور حسن نافعة حاصل على درجة دكتوراه دولة في العلوم السياسية من جامعة السوربون عام 1977 وعلى دبلوم العلاقات الدولية من “معهد الدراسات السياسية” في باريس في العام نفسه وعمل عضواً في هيئة تدريس “كلية الاقتصاد والعلوم السياسية” بجامعة القاهرة وتدرج في مناصبها حتى أصبح رئيسا لقسم العلوم السياسية فيها وهو المنصب الذي شغله لمدة ثماني سنوات.

 كما عمل أستاذاً زائراً في عدد من الجامعات الأوروبية والأمريكية وفي فبراير/شباط عام 2007 اختير أميناً عاماً لـ”منتدى الفكر العربي” في عمان حتى عام 2009.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات