مركز الإمارات للدراسات والبحوث ينظم احتفالية باليوم الوطني الـ 41

  • 30 نوفمبر 2012

خيمت الأجواء الاحتفالية أمس في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حيث نظم المركز حفلاً ضخماً ويوماً مفتوحاً في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمقر المركز.

وشهد الحفل الذي استمر أكثر من أربع ساعات، تكريماً لنخبة متميزة من أبناء الإمارات، حيث كرمت أمل الهدابي المدير التنفيذي للمركز نيابة عن الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز، كلاً من راشد صالح العريمي رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، والشيخ الشاعر مايد بن سلطان الخاطري أحد الأصوات الشعرية المتميزة، والفريق الركن متقاعد محمد هلال سرور الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي، ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لمجلس أبوظبي للتعليم، والدكتور علي راشد عبدالله النعيمي مدير جامعة الإمارات، والدكتور جاسم علي الشامسي مدير كلية القانون في جامعة الإمارات، وأحمد خليفة السويدي الممثل السابق لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، ومحمد إبراهيم الحمادي رئيس تحرير ناشيونال جيوغرافيك، وأحمد علي البلوشي عضو المجلس الوطني للإعلام ومدير مؤسسة الإمارات للإعلام سابقاً.

كما تم تكريم كل من محمد يوسف رئيس جمعية الصحفيين، وعبدالرحيم إبراهيم البطيح مدير تلفزيون قناة أبوظبي الفضائية، والشاعر كريم معتوق المرزوقي أول من توج أميرا للشعراء في البرنامج الإماراتي الشهير الذي حمل هذا الاسم، والأستاذ فهد علي الشامسي لاعب سابق، وحمد ناصر الحمادي ممثل مجموعة جوهر المختصة بالدراسات البيئية وماندي تان، ومارجو هين من مجموعة جوهر أيضاً، وأمل المسافري رئيس لجنة الاحتفالات باليوم الوطني الـ41 في المركز، وهدى شاهين البلوشي نائب رئيس لجنة الاحتفالات باليوم الوطني الـ41 في المركز.

وخلال الحفل، وجه الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز، كلمة للحضور عن اليوم الوطني للدولة، ألقتها نيابة عنه أمل المسافري رئيسة لجنة فعاليات اليوم الوطني الـ41 بالمركز، قال فيها «يأتي لقاؤنا اليوم في ذكــرى مرور 41 عاماً على قيام دولتنا الاتحادية الغالية، إلا أنه يصعب القول إنها ذكرى، فما صنعه المؤسسون من النخبة الحاكمة برئاسة المغفــور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأشقاؤه حكام الإمارات، لا يزال يعيش فينا وسيظل كذلك بإذن الله للأجيال القادمة. فزرع زايد لم يكن فــوق هذه الأرض الطيبة من بناء وتعمير وتخطي المستحيل، بل امتــد إلى عنان السماء، ليستثــمر في أبناء الوطن ليحملوا شعلة التقدم على بساط الوطنية والولاء والانتماء لدولتنا العزيزة الإمارات العربية المتحدة».

وأضاف «إننا ما كنا لنحتفل اليوم لولا السنوات الصعبة التي امتدت من التأسيس إلى التمكين، وطويت المراحل الزمنية من بناء الحاضر إلى الانطلاق نحو غد مشرق نعزز فيه هويتنا ونؤكد فيه ولاءنا ونطمح فيه إلى مستقبل أفضل. لقد كانت البصيرة النافذة لمؤسس الدولة ترى ما لا يراه الآخرون، فقد واجهت الدولة الوليدة النقص في كل شيء من مؤسسات وأجهزة اتحادية ومحلية ومواطنين مؤهلين للعمل في كل مجالات الحياة، وصحراء جرداء ممتدة تفتقر إلى أقل مصادر الحياة، فامتدت أيدي المؤسسين لتتشابك وتتعانق القلوب قبل الصدور، وتلتقي الأفئدة على قلب رجل واحد لتقوم دولة الاتحاد وينطلق إعصار النهضة الحضارية في أرجاء المكان، وتتفجر ينابيع التقدم في كل المجالات، حتى ظهر إلى الوجود هذا الوطن الذي نعيش فيه آمنين ومطمئنين».

وأوضح السويدي «لقد جاء اتفاق حكامنا جميعاً على اختيار سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً للدولة عن قناعة تامة وإيمان راسخ بقدرة هذه الشخصية التي تربت في كنف القائد والمعلم وحكيم الأمة، لينتقل الوطن من مرحلة التأسيس إلى مرحلة التمكين، بعد أن أصبح الوطن يعيش فينا ولا نعيش فيه، فكلنا خليفة رائدنا وقدوتنا وفخر إنجازاتنا وباعث التنمية الوطنية وصمام أمن وأمان الوطن والمواطن وصاحب اليد العليا في دعم الإنسانية في الداخل والخارج».

وقال «إن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أحد رموز الوحدة وثمارها في آن واحد، بعد أن أخذ مكانة إقليمياً وعالمياً بجهودكم وإخلاصكم وتوجيهات ودعم سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة».

وتقدم الدكتور جمال سند السويدي «بأحر التهاني وأجمل التبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونائبه المخلص وأشقائه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مجددين عهد الولاء والإخلاص لدولتنا العزيزة الغالية، ونعاهده على بذل الجهد والعطاء بلا حدود ليحقق وطننا المفدى ما يصبو إليه».

وختم بقوله «عاشت بلادي عزيزة شامخة، وعاش اتحادنا رمزاً لتوحد الأسرة الإماراتية، وسلاماً ورحمة على زايد الخير».

وبدأت احتفالية المركز بآية قرآنية كريمة، تبعها النشيد الوطني للدولة، ثم قسم تجديد الولاء لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، كما ضم الحفل جلسة شعرية أحياها الشاعران الشيخ الشاعر مايد بن سلطان الخاطري والشاعر كريم معتوق المرزوقي.

رابـط الخبـر

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات