مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يواصل مسيرة إنجازاته في عام 2018

  • 31 ديسمبر 2018

واصل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال عام 2018، مسيرته الحافلة بالإنجازات المعرفية والبحثية والفكرية، بالسير على قاعدة البحث الدائم عن التميز والجودة العالية في الأداء، والعمل الدؤوب الهادف إلى خدمة متخذ القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقديم المساهمات والمبادرات النوعية، على مختلف الصعد محلياً وإقليمياً ودولياً. وتنوعت أنشطة المركز وفعالياته بين المؤتمرات والندوات والإصدارات المطبوعة من كتب ودراسات، إضافة إلى الدوريات المتنوعة التي يصدرها المركز، وغيرها من الإنجازات. كما قام المركز بإبرام عدد من اتفاقيات التعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات العلمية والأكاديمية والبحثية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، منها اتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم لتطوير المناهج الدراسية في مدارس دولة الإمارات العربية المتحدة، واتفاقية تعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. كما سيتم اعتباراً من السادس من يناير 2019 البدء في تدريس برنامج التسامح والتعايش، لعدد من أئمة المساجد والوعاظ في الدولة، في مقر المركز.

وحفلَ عام 2018 بمجموعة من الإنجازات والفعاليات والإصدارات التي قدّمها المركز، فعلى صعيد المحاضرات، عقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال عام 2018، ضمن سلسلة محاضراته، 79 محاضرة تناولت موضوعات مختلفة فكرية واستراتيجية وسياسية وعلمية ومجتمعية، كما قام بتنظيم مؤتمرين: المؤتمر السنوي التاسع للتعليم بعنوان «تعليم متطور لعالم متغير.. استراتيجية التعليم لدولة الإمارات العربية المتحدة»، والمؤتمر السنوي الـ23 «الدراسات المستقبلية»، بالإضافة إلى تنظيم 5 ندوات متخصصة.

كما خصص المركز خلال عام 2018 جلّ فعالياته وإصداراته للمشاركة في الاحتفاء بـ «عام زايد»، حيث تناولت فعالياته وإصداراته سيرة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سواء من خلال محاضرات وكتب متخصصة، أو عبر الإصدارات الدورية للمركز، وقد بلغ عدد المحاضرات الخاصة بـ «عام زايد» التي نظمها المركز 11 محاضرة، تحدث فيها نخبة من المفكرين والباحثين، إضافة إلى شخصيات عاصرت الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله. كما أصدر المركز 3 كتب مميزة تتحدث عن سيرة وشخصية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي: كتاب «زايد المؤسس»، وكتاب «مسيرة زايد: بناء الإنسان وتأسيس البنيان»، وكتاب «أوائل زايد»، إضافة إلى صدور كتاب «بقوة الاتحاد: صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: القائد والدولة» باللغات الروسية والأوردية. كما تم إفراد صفحة متخصصة حول المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نشرات المركز اليومية، تحت عنوان «زايد القائد والإنسان».

وقد بلغ عدد النشرات الإعلامية اليومية التي أصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال عام 2018 (933) إصداراً، فيما بلغ عدد الرسائل الإخبارية النصية 19482 رسالة.

وبالنسبة إلى إصدارات المركز في عام 2018، فقد بلغ عدد الإصدارات المطبوعة التي قام المركز بنشرها 45 إصداراً تنوعت بين الكتب والدراسات الاستراتيجية. وفي إطار الاهتمام بخدمة المجتمع قام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بإطلاق مجلة «أصحاب الهمم»، التي تسلط الضوء على القضايا الخاصة بهذه الشريحة المجتمعية، وتبرز إنجازاتها في المجالات كافة: الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية والرياضية.

وكذلك بلغ عدد الأوراق والتقارير الاستراتيجية التي أعدّها المركز 509 تقارير، كما تم إجراء 12 استطلاعاً للرأي تناولت قضايا حيوية مختلفة.

وتعدّ «مكتبة اتحاد الإمارات» في المركز مكتبة متخصِّصة بمجالات العلوم السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية، وتقدم خدماتها للباحثين والمفكرين، وتهتم بجمع وحفظ المواد المكتبية المتعلقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص، والمنطقة العربية والعالم بشكل عام، وقد بلغ إجمالي عدد الكتب المتوافرة في المكتبة 399 ألف كتاب، إضافة إلى أن المكتبة تحوي مجموعة من الوثائق الخاصة والتقارير الرسمية والخرائط، والأسطوانات المدمجة. كما قامت «مكتبة اتحاد الإمارات» بالاشتراك في العديد من قواعد البيانات المتخصصة، في المجالات السياسية والعسكرية والاستراتيجية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية والإدارية، وغيرها.

كما عمل المركز على تنظيم الدورات المتخصصة ودبلوم البحث العلمي، وقد تم خلال عام 2018 تخريج الدفعة الـ 16 من دبلوم البحث العلمي، وكان من بين الدورات التدريبية التي نظمها المركز دورة القيادة والإدارة بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بدبي، ودورة الإتيكيت.

ويتبع المركز استراتيجية أساسية في عمله تقوم على عناصر رئيسية عدة: أولها، الجدية والموضوعية والدقة التامة. وثانيها، اتباع معايير علمية رصينة في ما يتعلق بالمعلومات التي يوفرها في جميع إصداراته، سواء كانت كتباً أو نشرات يومية، أو مقالات وتحليلات تنشر في المجلات التي يصدرها المركز، أو تقارير دورية أو غير دورية. وثالثها، تبنّي ثقافة الابتكار، وهو المبدأ العام الذي يسعى المركز في إطاره إلى إنتاج كل ما هو جديد ومختلف، والتوصل إلى أفكار جديدة مبتكرة تساعده على تحقيق أهدافه، وتماشياً مع هذا الهدف أنشأ المركز إدارة تكنولوجيا المعلومات والابتكار الهادفة إلى مواكبة آخر التطورات في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والروبوتات والجوانب التقنية المختلفة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات