أثر الانشغال بغير الطريق في السلامة المرورية

  • 19 ديسمبر 2018

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الأربعاء الموافق 19 ديسمبر 2018، محاضرته رقم (638) حول التوعية المرورية، بعنوان “أثر الانشغال بغير الطريق في السلامة المرورية” ألقاها الرائد المهندس عبدالله الغفلي، رئيس قسم الإحصاء والدراسات في شرطة أبوظبي، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي.

في مستهل المحاضرة، وجَّه المحاضر الشكر إلى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي؛ مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مثمّناً الدور الذي يقوم به المركز في خدمة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن المركز بات منارة علمية يفخر بها كل مواطن إماراتي. وأعرب المحاضر عن امتنانه لاستجابة المركز لعقد هذه المحاضرة وتعاونه المستمر مع شرطة أبوظبي.

وقد سلطت المحاضرة الضوء على السلامة المرورية باعتبارها محوراً مهماً لما يترتب على غيابها من نتائج مفجعة وعواقب وخيمة، سواء من حيث الخسائر في الأرواح والإصابات الجسيمة، أو من حيث ما تلحقه من أضرار مادية تستنزف جانباً كبيراً من موارد الدولة. وشرح المحاضر أبرز ما جاء في قانون السير والمرور في دولة الإمارات العربية المتحدة من بنود هدفها توفير أقصى معدلات السلامة المرورية، وخاصة المادتين (4 و10) اللتين تؤكدان ضرورة طاعة تعليمات شرطة المرور والالتزام بعلامات السير وقواعد المرور، وعلى ألا تتم قيادة المركبة تحت تأثير تعاطي الكحول والمواد المخدرة.

وأكد المحاضر أن السلامة المروية تهدف إلى تبني الخطط والبرامج واللوائح والإجراءات الوقائية كافة للحد من وقوع الحوادث المرورية أو منعها، ضماناً لسلامة الإنسان والممتلكات وحفاظاً على أمن الدولة ومقوماتها البشرية والاقتصادية. وأشار المحاضر في هذا الصدد إلى الإيمان القوي لدولة الإمارات العربية المتحدة بقيمة الإنسان، باعتبار أن الثروة البشرية لا تقدر بثمن، كما أكد ذلك مراراً وتكراراً مؤسس الدولة المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وذكر المحاضر أنه ومن خلال التقييم المستمر لمؤشرات السلامة المرورية على طرق إمارة أبوظبي والتحليل الدقيق لمسببات الحوادث المرورية تنتهج القيادة العامة لشرطة أبوظبي، متمثلة بمديرية المرور والدوريات، أسلوباً ابتكارياً تطويرياً للأنظمة المرورية الهادفة إلى تقليل الوفيات بسبب الحوادث المرورية بشتى مسبباتها.

وتحدث المحاضر بشكل مستفيض عن أهمية التوعية المرورية، ودورها في حفظ النفس البشرية التي تعد أولوية رئيسية، مشدداً على أن شرطة أبوظبي تبذل كل ما تستطيع في هذا المجال لإيمانها بالأهمية القصوى لحفظ حياة الإنسان. وفي هذا السياق، نبه المحاضر، مستعيناً بإحصائيات رسمية مختلفة، إلى جملة من الأخطاء الكارثية التي يقع فيها كثير من قادة المركبات والتي تؤدي إلى خسائر جسيمة في الأرواح. ومن أبرز هذه الأخطاء: السرعة الزائدة وعدم التزام السرعات المقررة والانشغال بغير الطريق والانحراف المفاجئ وعدم ترك مسافة أمان كافية بين المركبات. وعرض المحاضر عدداً من الفيديوهات التي توضح بعضاً من تلك السلوكيات الخاطئة.

الجدير بالذكر أن الرائد المهندس عبدالله الغفلي، رئيس قسم الإحصاء والدراسات في شرطة أبوظبي، حاصل على درجة البكالوريوس في علوم الهندسة المدنية والبيئة من الجامعة الأمريكية في الشارقة، ودرجة الماجستير في علوم الهندسة المدنية والبيئة من جامعة الينوي ايربانا شامبين في ولاية إلينوي الأمريكية.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات