مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يشارك في مبادرة “ساعة القراءة”

  • 27 مارس 2018

شارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الثلاثاء الموافق 27 مارس 2018، في مبادرة “ساعة القراءة”، حيث قام موظفو المركز بالذهاب إلى مكتبة اتحاد الإمارات، وأمضوا هذه الساعة في المطالعة. وكانت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وبالتنسيق مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء قد حددت الساعة الحادية عشرة، يوم السابع والعشرين من شهر مارس الجاري، ساعة للقراءة، للموظفين في جميع الوزارات والجهات الاتحادية.

وتأتي مشاركة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في هذه المبادرة، من منطلق حرصه على المشاركة في تعظيم الاستفادة من هذه المبادرات الوطنية التي تستهدف تعميق ثقافة القراءة في المجتمع الإماراتي، ومن إيمانه الراسخ بأهمية القراءة في تنمية المعارف والثقافة. ولأجل هذا أطلق مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في شهر مارس الجاري (شهر القراءة)، مبادرتين مهمتين لترسيخ ثقافة القراءة: الأولى فتح باب التسجيل في عضوية مكتبة اتحاد الإمارات مجاناً خلال شهر مارس الجاري، على أن تكون العضوية لغاية شهر ديسمبر 2018. والثانية منح الجهات المحلية والاتحادية نسبة خصم وقدرها 55% على أسعار البيع المباشر (النقدي) لإصدارات المركز.

ومن الجدير بالذكر أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لعب دوراً حيوياً في تحقيق أهداف مبادرة “عام القراءة 2016″، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في ديسمبر 2015؛ بهدف تشجيع ثقافة القراءة وترسيخها كسلوك مجتمعي عام؛ لخلق جيل جديد مثقف يستطيع قيادة مسيرة التنمية الشاملة والارتقاء بإمارات المستقبل إلى المراكز الأولى التي تنشدها في مختلف مجالات الحياة، واستطاع المركز من خلال تفاعله مع عام القراءة عبر مبادرته الخاصة (اقرأ مع مركز الإمارات) أن يسجل اسمه ضمن قائمة أبرز الأسماء التي أسهمت في إشاعة المعرفة خلال عام القراءة بتوزيعه أكثر من 160 ألف إصدار، استفادت منها 845 جهة من الهيئات الحكومية والجامعات والمعاهد والمدارس الحكومية والخاصة، وهو جهد سعى المركز من خلاله إلى مشاركة الآخرين جهوده التنويرية وإنتاجه الفكري؛ استمراراً لأداء دوره الفاعل في خدمة المجتمع وترسيخ ثقافة القراءة بين أفراده.

وتندرج مبادرة “ساعة القراءة” ضمن احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بشهر القراءة في مارس من كل عام، وعملاً بالقانون الوطني للقراءة الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون أول قانون من نوعه في المنطقة يضع أطراً تشريعية وبرامج تنفيذية ومسؤوليات حكومية محددة ترسخ ثقافة القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل مستدام، كما يعدّ هذا القانون مبادرة حضارية وتشريعية غير مسبوقة في المنطقة والعالم تعكس الحراك الثقافي والفكري التي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات