في محاضرة “الإمارات للدراسات” رقم (724) تشو جيان بينغ: العالم يترقب نجاحاً كبيراً لإكسبو 2020 دبي

بحضور سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، نظم المركز محاضرته رقم (724) بعنوان  “من إكسبو 2019 بكين إلى إكسبو 2020 دبي”، ألقاها الأستاذ تشو جيان بينغ، المدير العام التنفيذي لمكتب التنسيق لمعرض بكين الدولي للبستنة، جمهورية الصين الشعبية، وذلك يوم الاثنين، الموافق 23 ديسمبر 2019، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي، حضرها سعادة ني جيان السفير الصيني لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، ولفيف من المسؤولين والخبراء والإعلاميين والمهتمين.

وقد استهل بينغ محاضرته بتوجيه الشكر إلى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مشيداً بجهود سعادته في إدارة هذا الصرح العلمي المرموق، مثنياً على الفعاليات والأنشطة الغنية التي ينظمها المركز، كما عبر عن إعجابه بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة، والمساحات الخضراء التي تغطي كثيراً من جوانبها.  

وفي بداية المحاضرة تم عرض فيديو مصور قدم لمحة عن “معرض إكسبو 2019 بكين”، الذي عُقِد تحت اسم “معرض بكين الدولي للبستنة 2019″، وشهد مشاركة 110 دول ومنظمات دولية، وتضمن الفيديو التعريفي مشاهد من الأجنحة المتعددة للمعرض، ولقطات من الفعاليات الثقافية والفنية التي شهدها، والتي شاركت بها فرق من دول العالم.

وأشار المحاضر إلى أن “معرض إكسبو 2019 بكين” حظِي بإشادة دولية واسعة، حيث اعتُبر واحداً من أنجح المعارض عالمياً، وشكّل نموذجاً ريادياً لاستضافة المعارض في المستقبل، والذي كان يهدف إلى تحقيق العديد من الأهداف التنموية، ومن بينها الاهتمام بالبيئة وتطوير الزراعة وما يرتبط بها، وتضمين الزراعة والبستنة في جميع نواحي الحياة، وللترويج أيضاً للتاريخ العريق للصين. 

وأورد في هذا السياق عدداً من العناصر التي اعتبرها نقاطاً مرجعية ساهمت في إنجاح “معرض إكسبو 2019 بكين”، يمكن أن تشكل نموذجاً يستفاد منه في تنظيم “معرض إكسبو 2020 دبي”، من بينها: الاهتمام الكبير الذي أولته الحكومة الصينية وبلدية بكين للمعرض، حيث تم تقديم كل الدعم للجنة المنظمة للمعرض، وتوفير كل التسهيلات لها في أداء عملها وإيجاد الحلول للمشاكل التي تواجهها هذه اللجنة، معتبراً أن الدعم الحكومي أمر بالغ الأهمية في إنجاح المعرض.

ثم تحدث المحاضر عن عمليات بناء مرافق “معرض إكسبو 2019 بكين”، التي تخللها الكثير من التحديات، واستغرقت نحو عامين، ومن بين هذه التحديات، الالتزام بالجدول الزمني للتنفيذ، وتحديات الطقس، وضمان أمن وسلامة العاملين في البناء. ثم أشار المحاضر إلى أهمية التخطيط العلمي للمعرض ومرافقه وحدائقه المتعددة التي منحت المعرض منظراً جمالياً باهراً. وأشار في هذا الإطار إلى أن جناح دولة الإمارات في معرض بكين، اكتمل بناؤه قبل إطلاق فعاليات المعرض بنحو 6 أشهر، وقد كان جناحاً رائعاً عكس ثقافة دولة الإمارات وتراثها الغني، والحكمة التي يتمتع بها الشعب الإماراتي، كما تضمن الجناح حديقة جميلة حظيت بزيارات كبيرة.

كما أشار بينغ إلى أن مركز إدارة العمليات والفعاليات في المعرض، ساهم أيضاً وبشكل كبير في إنجاح فعالياته، حيث ضم عناصر مختارين بعناية، بينهم أعضاء من الوفود المشاركة، كما ضم هذا المركز فريقاً للأمن والسلامة، وفريقاً خاصاً للرد على استفسارات الجمهور وإرشادهم، وفريقاً آخر مسؤولاً عن المحافظة عن نظافة المعرض وصيانة مرافقه.

وتوقع بينغ في ختام محاضرته أن يحقق “معرض إكسبو 2020 دبي”، نجاحاً باهراً، لما تتمتع به دولة الإمارات من إمكانات كبيرة في البناء والتشييد وخبرة واسعة في استضافة وتنظيم الفعاليات الكبرى. وقدم المحاضر ثلاث رسائل مهمة ينبغي الانتباه إليها خلال تنظيم المعارض وهي: العمل على تحسين مرافق الخدمات وضمان جودتها، وإيجاد نظام نشاط تجاري متكامل خلال فترة المعرض، بالإضافة إلى الاهتمام الدائم بمطالب الزوار، خاصة ما يتعلق بطرق النقل والمواصلات داخل المعرض.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات