شبيب الظاهري: نأمل في وجود قانون انتخابي كامل مستقبلاً

  • 21 يناير 2011

أعرب أحمد شبيب الظاهري النائب الاول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي عن أمله في ان تشهد الامارات خلال الفترة المقبلة وجود قانون انتخابي كامل مبني على التجربة الاماراتية، مشيرا الى أن مستقبل المجلس سيكون أفضل من حيث نوع الهيئة الانتخابية ونسبة المشاركة والتنظيم الانتخابي.

ودعا الظاهري خلال المحاضرة التي نظمها مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي أمس الاول تحت عنوان (المجلس الوطني الاتحادي كاداة لترسيخ الديمقراطية في الامارات)، دعا المواطنين الى التسجيل في بطاقة الهوية، قائلا: «ان هذا سيدخلنا في مرحلة جديدة من حيث وضوح الرؤية لتكوين هيئات انتخابية».

واوضح أن التجربة الديمقراطية لدولة الإمارات ولدت ونمت وتطورت من رحم هذه الأرض، ومن ترابها وتقاليدها الإماراتية المعروفة، وليست ديمقراطية جاهزة ومستوردة من الخارج، مشيراً إلى الدور الذي اضطلعت به المرأة الإماراتية، سواء بالانتخاب والترشيح والحصول على مقاعدها وتبوئها المناصب العالية في الدولة، لتعكس حقيقة أن المرأة تشكّل نصف المجتمع. وأكد الظاهري أهمية الدور الحيوي الذي يضطلع به «المجلس الوطني الاتحادي» في دعم الممارسة الديمقراطية وتعزيزها في دولة الإمارات استناداً إلى الوظائف المنوطة به دستورياً، وما يقوم به من دور فاعل على الصعيدين التشريعي والرقابي.

واستعرض المراحل التي مرّ بها «المجلس الاتحادي»، وانتقاله إلى مرحلة التمكين بتوجيه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ،حفظه الله عام ‬2006، ومن ثم دعمه بتشريعات دستورية لتوسيع المشاركة السياسية لأبناء الدولة على الصُّعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، قائلاً: (لهذا فقد أصبح لـ «المجلس الوطني الاتحاديلالا دور ملموس في دعم مسيرة التنمية، وفي القرارات والتشريعات التي تتعلق بالسياستين الداخلية والخارجية من أجل الارتقاء بحقوق الإنسان إلى أعلى مراتب الرّقي والطموح).

وأوضح النائب الأول لرئيس فيلاالمجلس الوطني الاتحادي» أن «المجلس بصفته إحدى السلطات الاتحادية الخمس المنصوص عليها في الدستور، وفي مرحلة التمكين، استطاع أن يرسّخ تجربة الديمقراطية في دولة الإمارات، من خلال توسيع المشاركة الشعبية في الانتخابات من خلال مضاعفة العدد السابق للمرشحين، إضافة إلى أن الفصل التشريعي تحوّل من سنتين إلى أربع، وبات بالفعل مجتمع دولة الإمارات مجتمعاً نيابياً من خلال الانتخابات الدورية، ومن خلال دورَيه الرقابي والتشريعي.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات