جمال سند السويدي.. القيادة الوطنية وضعت أقوى الأسس لبناء مستقبل مزدهر وآمن لأجيال الدولة في المستقبل.

  • 3 نوفمبر 2015

ابوظبي فى 3 نوفمبر / وام / اكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن احتضان العاصمة أبوظبي لفعاليات “الملتقى السنوي للمعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات ــ فرع الشرق اللأوسط ــ 2015 ” يأتي تأكيدا للدور الرائد الذي تقوم به أبوظبي على المستوى العالمي لترسيخ الريادة في دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وإخوانهم اصحاب السمو حكام الإمارات لتحقيق أقصى معدلات التنمية المستدامة والشاملة لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة ووضع أقوى الأسس لبناء مستقبل مزدهر وآمن لأجيال الدولة في المستقبل.

جاء ذلك على هامش فعاليات ” الملتقى السنوي للمعهد الملكي لتكنولوجيا المعلومات ــ فرع الشرق اللأوسط ــ 2015 ” التى انطلقت امس فى ابوظبي وشهدت تكريم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لسعادة الدكتور جمال سند السويدي للدور الاستراتيجي والشراكة المثمرة التي يقوم بها سعادة مدير عام المركز مع “المعهد الملكي بي سي إس لتكنولوجيا المعلومات-الشرق الأوسط” حيث حضر حفل التكريم المهندس عادل سالم الكاف الهاشمي رئيس المعهد الملكي بي سي إس لتكنولوجيا المعلومات-الشرق الأوسط رئيس الملتقى.

وقال سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ان هذا التكريم يعد أبلغ دليل على ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة في حقول الممارسات التكنولوجية واستراتيجياتها لتحويل بيئتها إلى بيئة ذكية في مختلف القطاعات والإمارات مما يضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة دول العالم التي تستشرف المستقبل وتؤمن بدور التقنيات الحديثة في خدمة المجتمع.

ونوه سعادة الدكتور جمال سند السويدي بالدور الرائد والقوي الذي تقوم به وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تحت قيادة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في مجال نشر الوعي والثقافة بين شرائح الشباب بشكل خاص والمجتمع بشكل عام ولاسيما في مجالات استخدام التقنية الحديثة للأغراض المفيدة التي تسهم في تسهيل أمور الحياة والمعيشة للمواطنين والمقيمين.

واكد سعادته على استمرار قيام المركز بالدور الرائد في مجال الدراسات والبحوث وخدمة المجتمع انطلاقا من رؤيته وأهدافه التي أسس عليها منذ عام 1994.

رابط الخبر

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات