جمال السويدي.. جميع المواطنين على أهبة الاستعداد للتضحية من أجل رفعة وطنهم وكرامته

  • 13 أكتوبر 2014

بحضور سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أقام المركز حفلاً بمناسبة تقدم عدد من موظفي المركز الشباب لأداء الخدمة الوطنية والاحتياطية، تنفيذاً للقانون الاتحادي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، والذي يجعل من أداء الخدمة الوطنية واجباً مقدساً على كل مواطن القيام به.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور جمال السويدي، إن مسارعة هؤلاء الشباب لتلبية نداء الوطن والالتحاق بالخدمة الوطنية والاحتياطية، يؤكد أن جميع المواطنين في دولة الإمارات العربية المتحدة على أهبة الاستعداد للتضحية بكل ما يملكون من أجل رفعة وطنهم وكرامته، وأنهم قادرون على تقديم العون لهذا الوطن الغالي في مسيرته نحو الرقي والازدهار، مؤكداً سعادته أن القانون يأتي في وقت تمر فيه منطقتنا العربية والخليجية بظروف صعبة تستدعي تكاتف الجميع من أجل تحصين هذا الوطن الغالي الذي بذل آباؤنا المؤسسون الجهد والعرق من أجله، والذي تعمل قيادتنا الرشيدة ليل نهار من أجل تقدمه وتطوره كي يبلغ المكانة التي يستحقها بين الأمم العظيمة في عالم اليوم.

وأشار سعادة الدكتور جمال سند السويدي، إلى أن قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية هو إجراء وطني يعكس الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لقيادتنا الحكيمة ممثلة في سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أن حماية الوطن والمحافظة على سيادته والمشاركة في تنميته الشاملة واجب مقدس على كل مواطن ومواطنة. مضيفاً سعادته أن القانون جاء ليرسخ قيم الولاء والانتماء في نفوس شباب وشابات الوطن ويزرع فيهم روح النظام والانضباط ويصقل شخصيتهم الوطنية ليكونوا دوماً على أهبة الاستعداد في الخطوط الأولى للدفاع عن حياض الوطن وسيادته وأمنه ومكتسباته.

وعبر سعادة الدكتور جمال سند السويدي عن شعوره بالفخر وهو يرى هذه المجموعة من أبناء الوطن وبناته وهي تتقدم، تملؤها الحماسة والهمة والعزة، لخدمة وطنها وتحمُّل الصعاب وبذل الغالي والنفيس من أجله، وقال سعادته إنكم إذ تقبلون على أداء هذا الواجب المقدس إنما تؤكدون أن وطنكم يسمو فوق كل الاعتبارات الأخرى، وأنه لا صوت يعلو فوق صوته. إنني اليوم فخور بكم جميعاً وأنتم تسارعون لرد الجميل لهذا الوطن الذي أراد له المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، دائماً أن تعلو رايته شامخة في عنان السماء.

وأكد سعادته أن طريق الجندية شاق وطويل لكنه يُعِد الرجال القادرين على خدمة وطنهم في الأوقات كافة وفي كل الظروف، وقال: إنكم يا أبنائي، إذ تقبلون على الالتحاق بالخدمة الوطنية والاحتياطية إنما تؤكدون للعالم أجمع أن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية في طريقها نحو التميز والازدهار كي تكون في مصاف الدول الكبيرة والعظيمة، وأن “البيت متوحد” بجميع أبنائه وبناته وأن الجميع على قلب رجل واحد في تقديم العون لهذا الوطن الذي يسكن أرواحنا ونفوسنا.

وختم سعادة الدكتور جمال سند السويدي كلمته قائلاً: إن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يحق له أن يفخر بهذه المجموعة من أبنائه .. أبناء زايد وعياله الذين أبوا إلا أن يبرهنوا أنهم يستحقون شرف أن يكونوا مواطنين صالحين ينتمون إلى هذه الأرض الطيبة يدينون لها ولقيادتها الرشيدة بالولاء والانتماء.

وضمن فعاليات الحفل، تم الإعلان عن قيام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بإنشاء رابط على موقعه الإلكتروني يمكن من خلاله الوصول إلى موقع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يحتوي على كل التفاصيل الخاصة بقانون الخدمة الوطنية والاحتياطية وأدائها. كما أبرز المركز خلال الحفل شعار “في مركزنا جنود” لحث وتشجيع موظفي المركز من الشباب على بذل أقصى جهدهم أثناء أداء الخدمة الوطنية والاحتياطية.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات