القوات المسلحة مدرسة لتربية القادة

  • 6 مايو 2015

أكد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن القوات المسلحة لدولة الإمارات تمثل عنوانا بارزا للوطنية والانتماء، وتمثل مدرسة في تعليم قيم التضحية والولاء لهذا الوطن الغالي وركيزة للدفاع عن الحق والعدل والسلام في المنطقة والعالم، ولهذا تحظى بمكانة خاصة في قلب كل إماراتي وعربي.

وأكد السويدي في تصريحات بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة، التي توافق اليوم السادس من مايو الجاري، أن القوات المسلحة الإماراتية هي مصنع لإعداد الرجال ومدرسة لتربية القادة، لما تكرسه من مفاهيم الولاء والانتماء إلى الوطن، وما تغرسه لدى عناصرها من قيم إنسانية إيجابية، مثل الصبر والاعتماد على الذات وتحمل المسؤولية والشجاعة وتعميق التلاحم بين أبناء الوطن، وهي منظومة القيم الإيجابية الفاعلة التي تحرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة على غرسها لدى أبناء الوطن جميعا.

وأشار إلى أن قرار توحيد القوات المسلحة يعد من أعظم القرارات التي اتخذها الآباء المؤسسون، كونه أضاف لبنة قوية إلى تجربة اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة. ونوه بعمق الرؤية الحكيمة التي كانت لدى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات، وإقدامهم على هذه الخطوة التي تجسد إيمانهم التام بالوحدة وأهمية دعمها وتحصينها ودفعها إلى الأمام.

رابــــط الخــبر

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات