اليوم_الوطني44 .. كلمة مدير مركز الامارات للدراسات في اليوم الوطني.

  • 1 ديسمبر 2015

أكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين لدولة الامارات العربية المتحدة إن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام هو ذكرى الوفاء للقادة المؤسسين المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- وإخوانه حكام الإمارات الذين تحدوا الصعاب بصبر ومثابرة وآمنوا بالوحدة وعملوا بإخلاص من أجل تحقيقها والحفاظ عليها مؤمنين بأن المواطن الإماراتي هو أهم عناصر الوحدة والقوة وهو الثروة الحقيقية التي يتم الاعتماد عليها في تحقيق التقدم والازدهار والرخاء وهو ما تحقق بالفعل في غضون عقود قليلة لتسطر دولة الاتحاد تجربة تماسك ونجاح فريدة تستحق الإعجاب والتقدير والتأمل.

وقال سعادته إن اعتماد شعار “روح الاتحاد” ليكون الشعار الرسمي لاحتفالات اليوم الوطني لهذا العام يأتي تعبيرا صادقا عما يحمله كل مواطن ومقيم من تقدير وحب لهذه الأرض ولذكرى تأسيس دولة الاتحاد والإرادة القوية التي لا تعرف اليأس للآباء المؤسسين الذين نفتخر ونفاخر بهم وبما تركوه لنا إرثا في التعاضد والتلاحم والمثابرة وتخطي الصعاب من أجل تحقيق الاتحاد ولذلك فإن يومنا الوطني هو يوم نجدد فيه الولاء للمسيرة المباركة التي دشنها الآباء ويسير على خطاها أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة جميعا في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية -حفظه الله.

وأضاف : ” إننا في هذه المناسبة الغالية على قلب كل مواطن نعاهد قيادتنا الرشيدة على أن نكون دائما عند حسن الظن بنا تلك القيادة التي بذلت وقدمت وأعطت بسخاء في مختلف المجالات من أجل رفعة هذا الوطن وتقدمه” .

وأوضح أن جعل الاحتفاء بمسيرة عطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” جزءا من احتفالات اليوم الوطني لهذا العام لهو احتفاء وتقدير مستحقان لاسيما في ظل الدور الأصيل الذي اضطلعت به “أم الإمارات” ولا تزال ضمن مسيرة البناء لهذا الوطن منذ تأسيس دولة الاتحاد حتى الآن ولدور سموها الريادي على صعيد نهضة المرأة الإماراتية في المجالات كافة حيث عملت دائما بجهد ومثابرة من أجل رقي المرأة الإماراتية وتطورها وتعزيز قدراتها العلمية والعملية بما يسهم في انخراطها في عملية التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة إذ وضعت سموها برؤية ثاقبة وعزيمة لا تلين دور المرأة والأسرة في مجتمعنا في منظومة واحدة متكاملة وناجحة؛ وهي مسيرة مشرفة استحقت التقدير والاحترام، ليس داخليا فحسب بل في المحافل العالمية والإقليمية كافة.

رابط الخبر

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات