خالد السويدي يجري “ألتراماراثون” دعماً لمرضى السرطان

  • 3 يناير 2018

استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مؤتمراً صحفياً يوم الأربعاء 3 يناير 2018 لإعلان مبادرة “ماراثون رحمة” (The Rahma Run)، حيث يقوم الدكتور خالد جمال السويدي بـ”ألتراماراثون” فريد من نوعه يجري خلاله مسافة 300 كيلومتراً من الفجيرة إلى أبوظبي في يوم السبت الموافق 3 فبراير 2018 وذلك بهدف تشجيع التبرع لصالح جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” وتحفيز الاشخاص على اتباع أساليب صحية سليمة.

وبهذه المناسبة عبر سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، عن شعوره بالفخر بهذه المبادرة الفريدة، وقال سعادته: “أنا فخور جداً بأن أكون جزءاً من مبادرة ابني خالد هنا اليوم، حيث يسعى إلى أن يكون أول من يواصل الجري من الفجيرة إلى أبوظبي من دون توقف في أول ماراثون يقام ضمن مسافة 300 كيلومتر”.

وكان الدكتور خالد السويدي، الذي اتبع خطى والده في مسيرته البحثية داخل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، قد قرر إجراء تغيير في نمط حياته في عام 2015، حيث كان يعاني زيادة مفرطة في الوزن، وأصر أن يعيش حياة صحية وأن يبدأ تحدياً شخصياً متأثراً في ذلك بمعركة والده ضد مرض السرطان، ليكون بذلك أول من يجري هذه المسافة الكبيرة من الفجيرة إلى أبوظبي. وعلق الدكتور خالد السويدي على هذه المبادرة ودافعه الشخصي منها قائلاً: “انتصر والدي في معركته الشرسة ضد مرض السرطان. وهذا ما ألهم عائلتنا لتكوين جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” من أجل المساعدة في تقديم الدعم المادي لمرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة وحصولهم على أفضل علاج والتغلب على هذا المرض الخطير”، مضيفاً: “لقد قررت تغيير نمط حياتي وأن أفوز أيضاً في معركتي الصحية. لقد كنت أعاني مشاكل صحية وزيادة مفرطة في الوزن ولكن على مدى العامين الماضيين تمكنت من الحصول على جسم رياضي قوي، وأن أتناول أغذية صحية بشكل دائم”، وتابع السويدي قائلاً: “بدلاً من القيام بماراثون بسيط، أردت أن أسعى إلى هدف أكبر هو (الألتراماراثون)! وهكذا، ولــــدت فـــــكرة ماراثون رحمة الخيري (The Rahma Run).

وأوضح الدكتور خالد السويدي أنه سيهدف إلى إنهاء الألتراماراثون في أقل من 4 أيام من بدايته المقررة يوم السبت الموافق 3 فبراير 2018. يُذكر أن الألتراماراثون عبارة عن مسافة أطول من الماراثون البسيط الذي تكون مسافته نحو42.195 كيلومتراً، بينما سيصل حجم تحدي الدكتور خالد السويدي الذي يجري فيه مسافة 300 كيلومتر من الفجيرة إلى أبوظبي، إلى ما يقرب من 8 ماراثونات.

وبهذه المناسبة يدعو ماراثون رحمة الخيري الأفراد والشركات إلى تقديم الدعم والرعاية اللازمين لهذا التحدي الرائع الذي يقوم به الدكتور خالد السويدي، من خلال تقديم التبرعات إلى جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”. وتعلن الجمعية أنه من المقرر انعقاد مؤتمر إعلامي يوم الأربعاء الموافق 17 يناير 2018 لإعلان جميع الرعاة والشركاء الداعمين ومسار الماراثون.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات