“الإمارات للدراسات” ينظم محاضرة حول استفتاء جنوب السودان وتداعياته

  • 8 فبراير 2011

نظم «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية» أمس الأول محاضرة حول «التداعيات الإقليمية والدولية لاستفتاء جنوب السودان» قدمها الدكتور إبراهيم النور أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية في القاهرة.

واستعرض المحاضر المراحل التاريخية التي مر بها السودان منذ حصوله على الاستقلال وصولا إلى الاستفتاء حول انفصال الجنوب، مؤكدا أن جذور الأزمة الراهنة تتلخص في الاتساع الجغرافي للسودان الذي تبلغ مساحته 2.5 مليون كيلومتر مربع ومجاورته لتسع دول إضافة إلى التنوع الإثني والحروب التي اندلعت بين الشمال والجنوب.

وتطرق الدكتور إبراهيم النور إلى التحديات التي تواجه الدولة الوليدة ومنها تحديات بناء دولة الجنوب من الصفر حيث لا توجد بنية أساسية ومسألة الكادر البشري الذي يوجد أغلبه في الشمال مما يتطلب جهدا كبيرا لإقناعه بالعودة إلى الجنوب وإشكالية تحويل الجيش الشعبي إلى مؤسسة عسكرية نظامية إضافة إلى التحديات التي تواجه الاقتصاد الجنوبي كحيازة الأراضي القائمة على القبلية الجماعية «الحواكير» مما يعطل الاستثمار بجانب المشكلات الأخرى كالصحة والتعليم وبناء توازن يتجاوز الهيمنة الإثنية ثم الشفافية والكفاءة في إدارة موارد النفط.

ونبه المحاضر إلى أن من أهم التداعيات الإقليمية والدولية لانفصال الجنوب أنه سيكون نموذجا يؤجج الانفصالات في دول أخرى حيث بات حق تقرير المصير معترفا به.

ونفى الدكتور إبراهيم النور صحة ما يتردد حول عدم حاجة جنوب السودان إلى مياه النيل للري لاعتماده على مياه الأمطار، لافتا إلى أن جنوب السودان يتعرض للجفاف لمدة أربعة أشهر في العام وتحتاج مشروعات الري فيه إلى مياه، محذرا من أن الخطر الحقيقي على مياه النيل يأتي من إثيوبيا، وليس من جنوب السودان فإثيوبيا تمد النيل بـ 86 في المائة من مياهه.

وعن دور إسرائيل في عملية الانفصال قال المحاضر إن إسرائيل تستفيد من الانفصال كما تستفيد من جميع الأزمات التي تحدث في مناطق أخرى من العالم.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات