“الإمارات للدراسات” يعقد مؤتمراً صحفياً حول مؤتمره السنوي الرابع والعشرين حوار أبوظبي: تحديات وفرص التغيير في القرن الحادي والعشرين

  • 24 مارس 2019

عقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، يوم الأحد، الموافق 24 مارس 2019 مؤتمراً صحفياً للإعلان عن فعاليات مؤتمره السنوي الرابع والعشرين حوار أبوظبي: تحديات وفرص التغيير في القرن الحادي والعشرين الذي سيُعقد يومي الثلاثاء والأربعاء 26 و27 من شهر مارس الجاري، في مقر المركز بأبوظبي، في تمام الساعة العاشرة صباحاً. وقد حضر المؤتمر الصحفي العديد من مراسلي الصحف المحلية ووكالات الأنباء.

وأوضح مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مؤتمره الصحفي، أن المؤتمر السنوي الرابع والعشرين هذا العام يعبر عن فلسفته العلمية التي تنطلق في جوهرها من ضرورة التفاعل مع التغييرات الحاصلة في المنطقة والعالم، وخاصة فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بمجالات عمله المختلفة، حتى يكون قادراً على أداء مهامه بالشكل الذي يلائم طبيعة كل مرحلة. وأضاف المركز أن القضية التي يركز عليها المؤتمر السنوي الرابع والعشرون حوار أبوظبي: تحديات وفرص التغيير في القرن الحادي والعشرين، تؤكد أمرين مهمين: الأول، أن أبوظبي خاصة، ودولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام، باتت تمثل منصة دولية فاعلة، فيما يتعلق بتسليط الضوء على القضايا التي تهم دول المنطقة والعالم، وأصبحت هذه المنصة تقود بالفعل، الحوار الإيجابي والفاعل حول التطورات المختلفة: السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والاجتماعية، وتوضيح ما تتيحه من فرص يمكن الاستفادة منها، أو ما تثيره من تحديات تتطلب التعاون الفاعل بين دول المنطقة والعالم للتصدي لها؛ ولهذا فإن المؤتمر السنوي للمركز، الذي أصبح، اعتباراً من هذا العام، يعقد تحت شعار (حوار أبوظبي)، يمثل حلقة جديدة في سلسلة المؤتمرات السنوية التي يحرص المركز على عقدها بشكل منتظم؛ لمناقشة التطورات الاستراتيجية التي تهم دول المنطقة والعالم، من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين في المجالات التي سيناقشها المؤتمر. أما الأمر الثاني، فيتعلق بفلسفة اختيار موضوع المؤتمر، التي تكمن أساساً في مواكبة حركة التغيير في العالم في كل المجالات، والاستفادة من الفرص التي تتيحها في خدمة مجتمعاتنا.

وستبدأ فعاليات اليوم الأول للمؤتمر بكلمة ترحيبية لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، تليها كلمة رئيسية لسعادة اللواء الركن طيار رشاد محمد السعدي قائد كلية الدفاع الوطني، بدولة الإمارات العربية المتحدة. وستتضمن فعاليات اليوم الأول جلستين: الأولى تحت عنوان (التكنولوجيا الحديثة ومستقبل الطاقة)، ويترأسها الدكتور إبراهيم الحجري، مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي، بدولة الإمارات العربية المتحدة، وستتناول العديد من القضايا، من بينها التكنولوجيا ومستقبل الوقود الأحفوري، وآفاق التطور في مجال الطاقة المتجددة، ومستقبل الكهرباء في مزيج الطاقة العالمي. أما الجلسة الثانية فتحمل عنوان (التغيير والأمن)، ويترأسها سعادة مقصود كروز المدير التنفيذي لمركز هداية، بدولة الإمارات العربية المتحدة، وستتناول قضايا عدة، منها: التكنولوجيا والتغير في طبيعة الحروب، والتكنولوجيا والأمن الداخلي، وإدارة الأزمات في ظل التطور التكنولوجي.

أما اليوم الثاني للمؤتمر، فستبدأ فعالياته بكلمة رئيسية، سيلقيها المهندس عمران شرف مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”، مركز محمد بن راشد للفضاء، بدولة الإمارات العربية المتحدة. وعقب ذلك، ستبدأ الجلسة الثالثة للمؤتمر تحت عنوان (الاستراتيجية الصناعية لتنافسية مستدامة ودور التعليم في مجال الأعمال)، ويترأسها الدكتور محمد عبدالرحمن العسومي، خبير في الشؤون الاقتصادية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وستتناول عدداً من القضايا، من بينها: الاستراتيجية الصناعية والتنافسية الدولية، والاستراتيجيات المبنية على المعطيات المكانية، والتخصص الذكي، والنظام الإيكولوجي، والتعليم في مجال الأعمال والاستراتيجية الصناعية لازدهار مستدام.

وبعد ذلك ستبدأ فعاليات الجلسة الرابعة التي تحمل عنوان (التغيرات الاجتماعية والثقافية) ويترأسها الأستاذ محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة “الرؤية”، بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتناقش عدداً من القضايا، من بينها: الإعلام الجديد وأثره في القيم الاجتماعية، والهوية الوطنية في ظل التغيرات العالمية، والتغيير ومستقبل اللغة العربية). وسيختتم المؤتمر السنوي الرابع والعشرون فعالياته بنقاش عام بين المشاركين، تعقبه كلمة ختامية لسعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات